Sumer FM online
  • مشمس بغداد sunimg 39o مشمس 10 أيار 2017
  • مشمس أم قصر sunimg 41o مشمس 10 أيار 2017
  • مشمس اربيل sunimg 35o مشمس 10 أيار 2017
  • مشمس البصرة sunimg 40o مشمس 10 أيار 2017
  • مشمس الحلة sunimg 40o مشمس 10 أيار 2017
  • مشمس الدور sunimg 38o مشمس 10 أيار 2017
  • مشمس في الغالب الديوانية sunimg 39o مشمس في الغالب 10 أيار 2017
  • مشمس جزئيا الرطبة sunimg 36o مشمس جزئيا 10 أيار 2017
  • مشمس في الغالب الرمادي sunimg 39o مشمس في الغالب 10 أيار 2017
  • مشمس السليمانية sunimg 32o مشمس 10 أيار 2017
  • مشمس السماوة sunimg 40o مشمس 10 أيار 2017
  • مشمس العمارة sunimg 41o مشمس 10 أيار 2017
  • مشمس الفلّوجة sunimg 39o مشمس 10 أيار 2017
  • مشمس القاظمية sunimg 39o مشمس 10 أيار 2017
  • مشمس الكرخ sunimg 39o مشمس 10 أيار 2017
  • مشمس الكوت sunimg 40o مشمس 10 أيار 2017
  • مشمس النجف sunimg 39o مشمس 10 أيار 2017
  • مشمس في الغالب بعقوبة sunimg 39o مشمس في الغالب 10 أيار 2017
  • مشمس في الغالب تلعفر sunimg 36o مشمس في الغالب 10 أيار 2017
  • مشمس خانقين sunimg 34o مشمس 10 أيار 2017
  • مشمس في الغالب زاخو sunimg 30o مشمس في الغالب 10 أيار 2017
  • مشمس طوز sunimg 37o مشمس 10 أيار 2017
  • مشمس كربلاء sunimg 40o مشمس 10 أيار 2017
  • مشمس كركوك sunimg 35o مشمس 10 أيار 2017
  • مشمس جزئيا موصل sunimg 35o مشمس جزئيا 10 أيار 2017
  • مشمس ناصرية sunimg 40o مشمس 10 أيار 2017
    
weatherimg
Chako Mako
|
follow Sumer FM on twitter
|
Like Sumer
|
26 كانون الثاني 2013
لهذه الأسباب لا ممثلين نجوم في العراق المصدر:   
بقلم عبدالجبار العتابي: يرى المتابعون للفن التمثيلي في العراق أن أبطاله لا يرتقون الى مستوى النجومية من حيث الشهرة الواسعة والأداء اللافت للنظر والإنتباه، ولا من حيث الإستمرارية في الأداء، موضحين أن ذلك يعود لأسباب عديدة من اهمها عدم وجود مؤسسات لصناعة النجم في العراق على غير ما لدى الكثير من الدول، فضلاً عن عدم وجود سينما، وهذه لها دور كبير في إعطاء صفة النجومية للممثلين، فيما حمّل آخرون الممثل العراقي هذه المسؤولية كونه لا يعرف كيف يختار أعماله ولا الذين يعمل معهم، مستثنين من ذلك الفنان الراحل عبد الخالق المختار الذي اشتغل بنفسه على نجوميته، والفنان جواد الشكرجي الذي قامت المؤسسة العربية بمنحه هذا الإمتياز.
فقد ألقى المخرج عزام صالح باللائمة على شركات الإنتاج وعلى الممثل، فقال: ما زالت الدراما العراقية الى حد الآن عرجاء، يعني الامكانية الانتاجية ومواضيعها لا تسمح لها أن تطلع خارج حدود العراق، فمواضيعنا خاصة وآنية سياسية لا تخص الإنسانية أو شريحة كبيرة من العالم ولا احداثها اجتماعية مميزة، ثم أن الانتاج تعبان لذلك تظهر الأعمال من دون المستوى، والممثل العراقي يشتغل مع أي مخرج، يشتغل مع الجيد ومع اسوأ مخرج في آن واحد، أي أن الممثل ليست لديه سياسة ولا ثقافة إنه يلتزم بشخصيته كي يكون نجمًا، لدينا عبد الخالق المختار، يرحمه الله، استطاع أن يضع خطوة في النجومية وهناك جواد الشكرجي الذي ينتقي النص لذلك صار ممثلاً عربياً معروفاً.
واضاف: لدينا في العراق ممثل لتمشية الاعمال، تراه يوماً يمثل كوميديا وآخر تاريخياً وتراجيدياً، وهذا التنوع لا يخلق نجماً، فمثلاً: عادل امام لم يمثل تراجيديا الا بعد ان اصبح نجماً واصبحت لديه شخصية وتم التسويق له بشكل كبير على المستويين العربي والعالمي، وبعدها اشتغل على التراجيديا.
وتابع: لا يمكن أن يكون لدينا نجوم في العراق ما دام الممثل العراقي ليس لديه اختيار ولا التزام بفنه وفكره، وانما يعمل بمبدأ (اعمل اي شيء)، وما دامت الثقافة منعدمة عند الممثل وليس لديه اعتداد بالنفس ولا بقيمته في الالتزام بالعمل مع المخرج الجيد ويركض وراء الماديات والاعمال الهابطة بحجة أنه يريد أن ينتشر، فضلاً عن أننا لا نستطيع أن نسوق الدراما العراقية.
فيما اكد الفنان فلاح ابراهيم على عدم وجود ممثل نجم على غير الغناء، وقال: نعم ليس لدينا نجوم في العراق، لان ليست لدينا مؤسسة اعلامية متطورة لصناعة نجوم وليس لدينا انتاج يقدم الفنان العراقي بشكل لائق، عندنا نجوم فقط من المطربين، لأنهم اشتغلوا على انفسهم والهالة الاعلامية التي جعلت منهم نجومًا ليست عراقية، فأعتقد أن الخلل ليس في الفنان العراقي بل بالاعلام العراقي والانتاج، فالانتاج هزيل والاعمال كل ما مطلوب منها أن تنتج بأقل مبلغ ممكن، والممثل الجيد هو الممثل الحافظ، والمخرج الجيد هو الذي يصور 40 مشهداً في اليوم، لذلك هذه الافكار لا تخلق نجومًا، ايضًا هناك سبب آخر لعدم وجود نجومية في العراق، فالسينما غير موجودة، فالنجم على مستوى التمثيل تصنعه السينما ولا توجد سينما في العراق ولايمكن أن تكون هناك سينما في العراق بسبب عدم وجود دار عرض سينمائية واحدة في العراق، ولا يوجد مشاهد يعرف ما السينما، جيل كامل لم يدخل سينما، فكيف يمكن أن يصنع النجم، التلفزيون لا يصنع نجمًا، النجوم العرب كلهم خلقتهم السينما، وطالما لا توجد سينما في العراق فلا يوجد نجم.
من جانبه، اشار الصحافي فائز جواد الى أن النجومية في العراق موسمية مشيرًا الى أن وسائل الاعلام تتحمل ذلك فقال: صناعة النجم ليست سهلة، وفي العراق هناك خلل واضح، اولا في الفنان نفسه حيث أنه يستسهل النجاح او يحاول أن يستصغر أي ناجح أو لا يشجع الممثل المميز أو العمل الناجح، على عكس الممثل المصري الذي وان كان على خلاف مع ممثل آخر فإنه في وسائل الاعلام يضعه في القمة ويجعل منه نجم النجوم، ولكن في العراق وان كان الممثل على علاقة طيبة مع زميله الممثل فإنه يستصغره، وهذه مشكلة بين الفنانين لان فيها الحسد والذم.
واضاف : ثم أن النجومية لدينا موسمية أي في رمضان فقط لكنها لا تدوم طويلاً، وهنا يمكن أن تكون المشكلة في القناة الفضائية أو وزارة الثقافة أو الفنان نفسه لا توجد ادامة للنجومية، واعتقد أن وسائل الاعلام تتحمل جزءاً من هذا الخلل فهي تجعل من الممثل الناجح فاشلاً وتجعل من الممثل الفاشل ناجحًا، اضافة الى الانتاج فلو كان الفنان مدعومًا فعلاً من المنتج ماديًا ومعنويًا لكانت هناك نجومية ولشهدنا صناعة نجومية مثلما هي في مصر ودول الخليج وسوريا.
أما الفنانة اميرة جواد فكان رأيها مغايرًا، ورأت أن هناك ممثلين نجوماً على مستوى العراق، وقالت: لدينا نجوم ، وليست مشكلتنا أنهم غير معروفين على المستوى العربي لعدم وجود تسويق لدينا في السابق، وانا اعتقد لو أن لدينا تسويقًا لاعمالنا الفنية منذ وقت بعيد لأصبح لدينا نجوم، والا فالنجوم العرب عرفوا لوجود تسويق لاعمالهم نحن نمتلك النجوم ونمتلك الطاقات المبدعة الجيدة والمتألقة، وانا اعتقد أن الممثل الجيد والملتزم لا يمكن أن يتنازل عن اختياره للنص أو الموضوع، والدليل هناك ممثلون نجوم لا يعملون سنة أو سنتين، فالمهم عنده ليس أن يشتغل بل ما يقدمه من اضافة، لدينا نجوم ولدينا طاقات متميزة ولكن مشكلتنا في عدم وجود تسويق لدينا.
فيما اشار الفنان سنان العزاوي الى عدم وجود مؤسسات ترعى الفنان، وقال : مفهوم النجم صنعة مؤسساتية اعلامية فنية بدليل أن في مصر يوجد نجم، بدليل أنه نجم اينما يكون خارج مصر، ويتمتع بكل مميزات النجم سواء على صعيد تنفيذ العقد أو التعامل معه، وهناك شركات تحتكر النجم، فيما نحن في العراق ليست لدينا هذه المؤسساتية بدليل أن القضية لدينا انتقائية وفوضوية، وساعدتها الاحداث التي ظهرت في العراق، فترى هناك موجة من الممثلين اصبحوا نجومًا ثم انطفأوا، لان هؤلاء ليست لديهم مقومات النجم، فالضرورة احيانًا تفعل فعلها بسبب فراغ الساحة، فتراكم الاعمال سمح للعديد من الممثلين ومنهم طارئون، بأن يشتغلوا في كل هذه الاعمال وأن يصبحوا نجوم الشاشة، ولكن الممثل منهم لا يمتلك المقومات الفكرية والجمالية والثقافية لتطوير آلياته كممثل، أن يظهر في مسلسل يختلف فيه عن المسلسل الآخر، وبالتالي يحافظ على ديمومته كنجم.
واضاف: في العراق ليس لدينا مفهوم صناعة النجم ، وهذا يجعل الفنان العراقي بعيداً عن الانتشار العربي وعن مقومات النجم ، لذلك لا يمكن أن يكون هناك نجم وسط الظروف التي يعاني منها الممثل العراقي.
من جانبه اشار الفنان حميد عباس الى أن الممثل العراقي حتى اذا ما صار نجماً فإن توهجه ينطفىء لعدم وجود من يدعمه وقال: مبدأ النجومية مثله مثل السينما، فالسينما صناعة والنجم ليس الذي يظهر على شاشات التلفزيون بل له مقومات اساسية وعناية معينة من مؤسسة أو شركة منتجة تستغل الفنان في طرح انتاجها، ونحن نفتقد النجم في العراق لعدم وجود مؤسسة تدعم الفنان الفلاني مادياً ومعنوياً في سلوكه الاجتماعي وظهوره في الشارع واثناء التصوير وبالاعلانات الصحفية والصور الفوتوغرافية التي تعلن عنه في وسائل الاعلام، هذه كلها تدعم الفنان من اجل نجوميته.
واضاف: في بعض الاحيان تنطفىء النجومية عند بعض الفنانين الذين يتوهجون وذلك لعدم وجود من يدعمهم، ولا اعتقد أن الفنان يتحمل هذا الخلل كونه يبحث عن أي شيء يبرز به ويعزز من نجوميته وشهرته، ولكنه لا يجد هذا، اعتقد أن لدينا نجوماً داخل العراق ولكن على المستوى العربي لا يوجد الا القليل جدًا منهم وربما على عدد الاصابع مثل جواد الشكرجي وبهجت الجبوري وحسين عجاج وباسم عبد القهار، الخلل في عدم وجود مؤسسات تصنع من الممثل نجمًا لأننا نفتقد مقومات صناعة النجومية .


المزيد من الأخبار
326 VIEWS | 0 COMMENTS